محلل روسي : الحملة الأمريكية الغربية للإطاحة بأردوغان في الانتخابات القادمة لن تنجح

0

ترك برس

رأى المحلل الروسي فلاديمير بلاتوف، أن الحملة الأمريكية الغربية للإطاحة بالرئيس التركي أردوغان في الانتخابات الرئاسية المقبلة لن تنجح، مرجعا ذلك إلى عدم وجود قادة سياسيين معارضين يتمتعون بالكاريزما أو بالاستقلالية، وأن أردوغان ما يزال من جهة نظر معظم الأتراك مثالاً لمسار سياسي مستقل عن الغرب.

وكتب الخبير بشؤون الشرق الأوسط،في موقع ” نيو إيسترن أوتلوك”  أن الإدارة الأمريكية أعطت إشارة واضحة إلى “حلفائها” الغربيين لتكثيف الحملة على الزعيم التركي الحالي وإعداد إجراءات للإطاحة به في الانتخابات القادمة.

وأضاف أنه في إطار حملة دعاية استفزازية على أردوغان نظمتها المعارضة الموالية للغرب ، زعمت تقارير بأن رئيس الدولة أرسل ملايين الدولارات إلى الولايات المتحدة وأعد خطة للفرار من البلاد، وهي تقارير وصفتها الرئاسة بالكذب الفاضح من المعارضة.

ولفت بلاتوف إلى أن الموقف السلبي لرئيس الولايات المتحدة الحالي والحزب الديمقراطي عموما تجاه أردوغان له تاريخه الخاص،بدأ حين رفضت الإدارة الأمريكية عام 2017 وكان بايدن نائبا للرئيس أوباما بيع صواريخ باتريوت إلى تركيا.

وأضاف أن بايدن صرح  في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز خلال حملة ترشحه للرئاسة بأن على  المعارضين السياسيين للرئيس التركي اتخاذ المزيد من الخطوات للفوز بالانتخابات ومعارضة أردوغان. ووصف بايدن الزعيم التركي بأنه “مستبد” ، وانتقد سياساته تجاه الأكراد ودعا إلى دعم المعارضة التركية.

وِأشار إلى أن الولايات المتحدة تستغل أزمة الاقتصاد التركي بعد وباء كوفيد  والتضخم المتزايد لتنتقم من تركيا بسبب عدم رضائها عن سياسة أردوغان “القوي والمستقل”. وعلى الرغم من احتياج الولايات المتحدة والغرب إلى تركيا وسط الأزمة في أوكرانيا ، فقد أعلنا بالفعل الحرب على أردوغان.

 ووفقا للمحلل الروسي، فإن السفارات الغربية ، بعد أن تلقت رسالة واضحة من واشنطن ، تولي منذ بضعة أشهر اهتمامًا متزايدًا علنيا للمعارضة التركية ، وهناك حتى انقسام واضح حول أي دولة غربية تدعم أي حزب معارض.

شاهد ايضا  رصد هاتف Infinix Smart 8 في Geekbench بمعالج UniSoC T606

وبدعم صريح من الولايات المتحدة ، كما يقول بلاتوف،  التقى قادة ستة أحزاب معارضة (كمال كيليجدار أوغلو وميرال أكشينار من الحزب الصالح القومي ، وتميل كرم  أوغلو ، وأحمد داوود أوغلو ، وجولتكين أويسال  وعلي باباجان في فبراير من هذا العام “لوضع استراتيجية لحكم الدولة في حالة الإطاحة بالرئيس الحالي أردوغان”.

وينقل عن خبراء أتراك أن أحزاب المعارضة الستة حصلت على دعم ليس فقط من الولايات المتحدة ، ولكن أيضًا من ألمانيا. واتهم وزير الداخلية التركي وأردوغان نفسه المعارضة ، الموحدة في تحالف وطني مشترك ، بالتواطؤ مع السفارات الغربية.

تراهن المعارضة بشكل خاص على تقسيم تحالف أردوغان مع حزب الحركة القومية بزعامة دولت بهجلي ، وبفضل هذا التحالف أخفقت أحزاب المعارضة في إزاحة أردوغان وحزب العدالة والتنمية من السلطة في انتخابات 2019 ، وشارك بهجلي ، مع إبقاء أردوغان في السلطة ، في تشكيل الحكومة الجديدة آنذاك.

ليس من الصعب فهم اختيار النخبة السياسية الحالية في الولايات المتحدة لحزب الشعوب الديمقراطية لتقوية تحالف أردوغان المعارض ، لأن برنامج الحزب يطابق جميع المشاعر السياسية لبايدن والحزب الديمقراطي: حقوق المثليين ، والنسوية ، والديمقراطية المتطرفة ، وحتى دعم الأكراد.

 تدرك الكثير من القوى السياسية في الغرب أنه إذا خسر أردوغان الانتخابات الرئاسية لعام 2023 ، فسوف يترتب على ذلك تحول هائل في السياسة التركية الداخلية والخارجية.

على أن المشكلة الحالية، من وجهة نظر بلاتوف، هي عدم وجود قادة سياسيين يتمتعون بالكاريزما في تركيا، كما أن كل قادة المعارضة الحالية ليسوا شخصيات مستقلة ولا يُنظر إليهم إلا كمشاركين في تحالفات مختلفة مع قوى خارجية غربية.

وخلص بلاتوف إلى أنه على الرغم من المشكلات المالية والاقتصادية التي تعاني منها البلاد ، والتي تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون استغلالها في إبعاد أردوغان عن النشاط السياسي المستقبلي ، فإن هذه المحاولات لن تحقق نتيجة مهمة.

شاهد ايضا  تشاووش أوغلو: صدى واسع لدبلوماسية تركيا بشأن اتفاق الحبوب

وأوضح أن السبب هو أن أردوغان كان منذ فترة طويلة ، بالنسبة لغالبية السكان ، مثالاً لمسار سياسي مستقل عن الغرب. ولعب العامل القومي بشكل مشهور ولا يزال يلعب دورًا مهمًا في تركيا اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.