استشاري طب الأسرة ينصح هذه الفئة بتلقي لقاح “الحزام الناري”

0

تواصل- فريق التحرير

أكد الدكتور أشرف عبد القيوم أمير، استشاري طب الأسرة، أن مرض الحزام الناري هو من أشد الأمراض المعدية ترصدًا لفئة البالغين ممن هم فوق 50 عامًا فأكثر، حيث كلنا نعي أن القصة تبدأ مبكرًا منذ الطفولة حين يصاب الأطفال بفيروس الجديري المائي (Chicken Pox)، وبعد الشفاء منه يبقى الفيروس خاملاً في بعض العقد العصبة، وينشط من جديد بعد مرور عقود من الزمن حيث يعاود الظهور في صورة الحزام الناري عند كبار السن حيث يعانون من حرارة أو حرقان سطحي فوق الجلد مصحوبًا بحكة، وبعد بضعة أيام تظهر البثور أو الطفح الجلدي المؤلم في صورة حويصلات مائية بارزة من سطح جلدي ملتهب يمثل مسار نطاق عصبي محدد، وعادة ما يكون في منطقة الصدر أو البطن، ولعل أشدها خطورة هو ما يصيب العين الهربس النطاقي العيني ( Herpes Zoster Ophthalmicus)

وأوضح استشاري طب الأسرة، في مقاله بصحيفة الرياض، أنه من الممكن أن يتسبب في إصابة القرنية والتهابات قد تؤدي إلى فقدان البصر لا قدر الله. ولعل الفئات المعرضة لخطر الإصابة ليسوا فقط كبار السن فوق 50 سنة بل أيضًا كل من أصيب جهازه المناعي بضعف بسبب استخدام الأدوية المثبطة للمناعة مثل الكورتيزونات وأدوية العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي للسرطان ومرضى الأمراض المزمنة وزراعة الأعضاء.

ونبه أنه من الممكن أن يكون الحزام الناري مُعديًا، حيث ينقل الشخص المصاب به العدوى لأي شخص ليست لديه مناعة ضد فيروس الجدري المائي، وتحدث العدوى عادة لدى ملامسة إحدى البثور المفتوحة من الطفح الجلدي الذي سببه حزام الناري، ويصاب المريض بهذه بالحزام الناري مرة واحدة في حياته، ومن النّادر أن تتكرر الإصابة بهذا المرض لمرتين أو أكثر، وتُشير الدراسات إلى أن نسبة الإصابة بهذا المرض مرتفعة نسبياً، حيث يصاب شخص من بين كل ثلاثة أشخاص بهذا المرض على مستوى العالم.

شاهد ايضا  تحذير من الأرصاد من أتربة مثارة ورياح شديدة على هذه المناطق بالمملكة

كما أوضحت إحدى الدراسات الحديثة بأن مرضى أمراض القلب من كبار السن لديهم احتمالية الإصابة بالحزام الناري بنسبة 20 – 30% ومرضى الانسداد الشعبي الرئوي 30% ومرضى السكري 40%. وبسبب الجهاز المناعي المنهك بعد التشافي من كوفيد 19 تصل احتمالية الإصابة بالحزام الناري إلى 15%.

وأشار استشاري طب الأسرة إلى أن مدة الإصابة بالحزام الناري حتى تمام الشفاء فترة تتراوح من أسبوعين إلى خمسة أسابيع، ومن أشد المضاعفات حدوثًا بعد الشفاء من مرض الحزام الناري هو الألم العصبي التالي للهربس وهو من أكثر مضاعفات الحزام الناري انتشارًا، ويظهر على شكل ألم يحدث في نفس المنطقة التي ظهر فيها الطفح الناتج عن الحزام الناري، ولكن الألم يستمر لمدة طويلة قد تصل إلى أشهر أو سنوات، وفي بعض الحالات يستمر الألم مدى الحياة، فيه يتألم المريض ويفقد قدرته الوظيفية في القيام بأعماله ويفقد الإحساس برفاهية الصحة والحياة ويصاب بالإحباط والاكتئاب بسبب الآلام المبرحة والتي تستجيب جزئيًا إلى بعض الأدوية المتقدمة في علاج الألم.

وبين أنه للوقاية من الحزام الناري وفرت وزارة الصحة حاليًا لقاح (Shingrix)، ويتم أخذه على هيئة جرعتين أعلى الذراع، على أن يتم الحصول على الجرعة الثانية خلال 2 – 6 أشهر من تلقي الأولى، أن اللقاح يلعب دورًا في تقليل خطر الإصابة بنسبة تزيد على 90% لعمر الخمسين سنة وما فوق.

ووجه أمير الدعوة لكل أفراد المجتمع ممن هم فوق الخمسين عامًا لتلقي اللقاح الذي سيقيهم بإذن الله من مضاعفات مرض الحزام الناري والتخفيف من تبعياته وعواقبه، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج.

Leave A Reply

Your email address will not be published.